تقرير إعلامي لندوة الكشاف "تحديات الإصلاح الأمني في سوريا"

الخميس 2017/12/21 | عدد الزيارات: 101

بحضور عدد السياسيين وممثلي الفصائل، إلى جانب بعض الباحثين والخبراء، أقام مركز الحوار السوري، وبالتعاون مع كل من المرصد الاستراتيجي، ومركز عمران للدراسات الاستراتيجية ندوته الحوارية ضمن مسار "الكشاف" تحت عنوان: " تحديات الإصلاح الأمني "، وذلك يوم الأربعاء 2 ربيع الثاني 1439هـ ، الموافق لـ 20 ديسمبر 2017م.

قُدّمت في الندوة ورقتان من كل من المرصد الاستراتيجي ومركز عمران للدراسات الاستراتيجية. حيث عرض المشرف العام للمرصد الاستراتيجي ورقة بعنوان "تحديات الإصلاح الأمني في سوريا" أوضح فيها أهمية الأمن كأحد الدعامات الرئيسة للنظام السياسي، وبأن الموضوع الأمني، مع غيره من المواضيع الأساسية "وقف الانتهاكات بحق المدنيين" و"إجراءات بناء الثقة"، يفترض أن يسبق أي حديث عن الإصلاح الدستوري. وفي حديثه عن قوى الثورة والمعارضة، بيّن عدم مراعاة قوى الثورة والمعارضة لحساسية الموضوع الأمني تجاه دول الجوار وغيرها من الدول من جهة، ومساهمتها في انتشار فوضى السلاح والجماعات الإرهابية وجماعات الغلو من جهة ثانية. وأضاف أن أكبر مشكلتين وقعت فيهما هذه القوى هي انطلاقها من ردود الأفعال لتقليص مفهوم الأمن، وتركيزها على البعد الإجرائي في الإصلاح، وأن الأمر يتطلب عكس ذلك بزيادة الاهتمام بالقطاع الأمني من خلال مفهوم "إعادة تشكيل الأمن"، وتبني نظرية أمنية متطورة. 

ثم قدم الباحث من مركز عمران للدراسات الاستراتيجية ورقة بعنوان: " التغيير الأمني في سوريا "، أوضح فيها بداية فرضيات التغيير الأمني ومدى ارتباطها بالعملية السياسية، مشيرا إلى أنه لا يمكن الحديث عن "إعادة الهيكلة" أو "إصلاح القطاع الأمني" إلا في ظل تحقق انتقال سياسي حقيقي، وأن التغيير المنشود تعترضه عدة تحديات تأتي في سياق "الدولة الفاشلة" التي تتعزز عواملها من خلال استمرار خطف أجهزة الدولة من قبل النظام الحاكم، وتحكم فئات دينية واجتماعية واقتصادية موالية للنظام على مراكز القرار في مؤسسات الدولة. كما استعرض الواقع الأمني في كل من مناطق النظام والميليشيات الكردية وفصائل الثورة، ليختتم بوضع خطة للتغيير والانتقال إلى قطاع أمني متماسك. 

دار بعد ذلك حوار بين المشاركين أثرى الورقتين المقدمتين، حول عدد من المواضيع التي أثارتها الأوراق المطروحة، مثل توصيف التعاطي مع الملف الأمني في سوريا عقب الثورة ، والتحديات التي تعترض سبيل "التغيير الأمني" في سوريا، والتعاطي مع "الملف الأمني" على المستوى الإقليمي والدولي واختتمت الجلسة بنقاش وطرح مجموعة مقترحات لقوى الثورة والمعارضة في تعاطيها مع الملف الأمني.

 

للاطلاع على أوراق الندوة:

ورقة خلاصة الأفكار والمواضيع المثارة في الندوة

تحديات الإصلاح الأمني في سوريا -  المرصد الإستراتيجي

التغيير الأمني في سورية - مركز عمران للدراسات الاستراتيجية