الورقة التحليلية: "الدور الاجتماعي للمرأة السورية في تركيا"

الأحد 2018/05/27 | عدد الزيارات: 89 |

اتجهت الأنظار مؤخراً إلى المرأة السورية، نتيجة تزايد الحاجة لتفعيل كل الطاقات الممكنة التي يمكن أن يكون لها دور كبير في صناعة التغيير وبناء الوطن، وخاصة بعد أثبتت المرأة أنها قوة فاعلة ومؤثرة خلال الثورة السورية.

مع توجه الدعم إلى تفعيل دور المرأة، وتزايد عدد المنظمات السورية التي تقدم برامج موجهة للنساء، والتي تركزت أغلبها على جوانب التمكين الاقتصادي أو السياسي، كان لابد من لفت الانتباه إلى أهمية الاهتمام بجوانب التفعيل الاجتماعي، الذي يمكن أن يكون المحرك والدافع الذي يساعد على تحريك النساء وخاصة من الشرائح التي لا تزال معطلة، وتغيير بعض القناعات والأفكار التي تحصر مسؤولية المرأة في نطاق الأسرة فقط، وتهيئتها لتأخذ دورها الاجتماعي بما يحقق دفعاً لبرامج إعادة الإعمار بما تتضمنه من مسارات اجتماعية وثقافية.

وانطلاقاً من هذا التوجه أقام مركز الحوار السوري ورشتي عمل حواريتين في كل من: مدينة اسطنبول بتاريخ 31 آذار 2018، وفي مدينة غازي عنتاب بتاريخ 7 نيسان 2018، في محاولة لمناقشة الدور الاجتماعي المطلوب من النساء والذي يتناسب مع التغيرات الاجتماعية التي طرأت على المجتمع السوري، وكيفية تفعيله وتجاوز العوائق التي تعترض المرأة وتمنعها من المشاركة بشكل أكبر، سواء في المجتمع المضيف في تركيا أو في المجتمعات المحلية مستقبلاً.

وقد اعتمدت الورشتان على ورقة أولية استخدمت منهجية "الاستمزاج"، وقدمت استقراءً مسبقاً لآراء بعض المطلعين على الواقع النسائي الاجتماعي الحالي من قيادات المنظمات النسائية وبعض الباحثين، بالاستعانة بنتائج مسح ميداني أقامه المركز على شريحة عشوائية من النساء.

وقد شارك في ورش العمل، باحثون اجتماعيون، ومجموعة من قيادات المنظمات النسائية في كل من اسطنبول وهاتاي وغازي عنتاب، بالإضافة إلى عدد من المهتمين والمتابعين للواقع النسائي.
 أعد هذا التقرير الموضوعي من خلال اتباع قاعدة "تشاتام هاوس" ، ومن دون التقيد بالترتيب الزمني للعرض والمداخلات، وتم التقسيم الموضوعي للتقرير بقصد ترتيب الأفكار بطريقة سلسة وموضوعية تساعد القارئ- ما أمكن- . على فهم المضمون

جاء التقرير في أربعة أقسام، حيث استعرض القسم الأول مفهوم الدور الاجتماعي وصفاته ودور منظمات المجتمع المدني تجاهه. بينما بيّنّ القسم الثاني نتائج الدراسة الميدانية التي طرحتها الورقة الأولية المبنية وفق منهجية "الاستمزاج"، والردود والنقاشات التي تقدم بها المشاركون في كل محور، والتي تعلقت برصد واقع فاعلية المرأة الاجتماعية والعوامل المؤثرة بها، في حين خصص القسم الثالث لتوضيح العوائق التي يمكن أن تحد من نشاط المرأة السورية الاجتماعي، في حين أورد القسم الرابع تصوراً عاماً لشكل الدور النسائي المطلوب تجاه المجتمع التركي المضيف والمجتمع السوري المقيم في تركيا وتجاه المجتمع الأصل الذي خرجت منه. إضافة إلى مجموعة من الحلول والتوصيات التي تقدم بها المشاركون في الندوة والتي يمكن أن تشكل عاملاً يحفز النساء على توسيع نشاطهن الاجتماعي بشكل أكبر.

للإطلاع على الأوراق المرفقة:

الورقة التحليلية: " الدور الاجتماعي للمرأة السورية "


مواد ذات صلة